ممثلة "واندر وومان" تشترط طرد منتج متهم بالتحرش لتقديم جزء ثاني من الفيلم

أوضحت تقارير أن الممثلة جال جادوت رفضت تقديم جزء ثاني من فيلم "واندر وومان" (البطلة الخارقة)، إلا بعد طرد المنتج بريت راتنر من دائرة الإنتاج، حيث إنه متهم في قضايا تحرش جنسي في هوليوود. بحسب ما ذكرته مطبوعة "بايج سيكس" البريطانية.

ورفضت جال جادوت لجزء ثاني من الفيلم الذي يشكل نقطة تحول في مشواره الفني، لكون أن بريت راتنر متهم حاليا في قضايا تحرش جنسي في هوليوود، إذ يواجه تهما من ست ممثلات، من أبرزهن أوليفان مان وإلين بايج.

وذكر مصدر من داخل هوليوود "أن جال جادوت تتمتع بشخصية قوية، ومتمسكة بمبادئها، وتعلم جيدا أن أمثل طريقة لضرب راتنر هو من خلال أمواله ومكاسبه".

وأضاف أن جادوت واثقة من أن "وارنر بروس" ستساندها في موقفها، لأنها تدرك أنه ليس من المنطقي أن ينتجوا فيلما يدعم النساء من حول العالم، ويكون جزءا من تمويله قادم من رجل متهم بارتكاب انتهاكات ضد المرأة.

يذكر أن الجزء الأول من فيلم "واندر وومان" حقق إيرادات عالمية في شباك التذاكر، تخطت 821 مليون دولار أمريكي، ليصبح أكثر فيلم عن أبطال خارقين من إخراج امرأة محقق للإيرادات.

وساهمت شركة بريت راتنر في إنتاج الجزء الأول من "واندر وومان"، الذي عرض في 2017، كجزء من صفقة بينه وبين شركة "وارنر بروس".

ويتناول فيلم "واندر وومان" قصة الأميرة الأمازونية "ديانا برينس"، التي تصبح رمزا يدعو للسلام ومناهضة الحروب، وهو من بطولة جال جادوت وكريس باين، ومن إخراج باتي جنكنز.

التعليقات