عمل فني أمام بوابة براندنبورج في برلين مستلهم من الحرب السورية

في إطار عمل للفنان مناف حلبوني، وهو ألماني من أصل سوري، ظهرت أمام بوابة براندنبورج الشهيرة في العاصمة الألمانية برلين ثلاث حافلات تقف بشكل عمودي لتذكر بحاجز نصب في حلب في عام 2015 في أوج الحرب الأهلية السورية.

وتسبب عرض للعمل الفني في مدينة دريسدن بشرق ألمانيا في احتجاجات من نشطاء ينتمون لليمين المتطرف في فبراير الماضي قالوا إنه يقلل من شأن ذكرى قصف المدينة الألمانية في الحرب العالمية الثانية.

وقال حلبوني إن العمل الفني، الذي يسترجع مشهدا من عام 2015 عندما سعى مقاتلون في المعارضة السورية لحماية حلب من قناصة الحكومة، يهدف إلى إرسال رسالة عن الوحدة.

وتم وضع العمل الفني بعد يوم من ذكرى سقوط حائط برلين في عام 1989.

وقال حلبوني لتلفزيون رويترز "البوابة رمز للتدمير ونهاية حرب وبنفس الوقت رمز للتجزئة وبعدين رمز للوحدة... وهي رسالة قوية لأننا لازم نرجع نلاقي الطريق لبعض."

وأضاف "هذا مجسم ضد الحرب وضد أي شي غلط بيصير بها الدنيا."

والعمل الفني يعرض في إطار صالون الخريف الذي يشمل 100 حدث ثقافي في أنحاء العاصمة الألمانية.

واستعاد الجيش السوري السيطرة على حلب في ديسمبر 2016 بعد سنوات من القتال مع جماعات المعارضة المسلحة وحصار أجبر مقاتلي المعارضة على الانسحاب.

التعليقات