ديزني ترفض حذف مشهد "مثلية جنسية" من فيلم "الجميلة والوحش" بعد غضب إسلامي

 

 

تمسكت ماليزيا بقرارها حظر عرض فيلم (بيوتي آند ذا بيست/ الجميلة والوحش) إذا لم يحذف منه مشهد عن علاقة مثلية بينما بدأ عرض الفيلم الذي أنتجته شركة والت ديزني في جميع أنحاء العالم يوم الخميس.

والفيلم الذي تقوم ببطولته إيما واطسون في دور بيل الصغيرة التي تقع في غرام الوحش هو أول فيلم في تاريخ ديزني تظهر فيه شخصية مثلية.

وكانت ديزني قد رفضت حذف المشهد لعرض الفيلم وسحبته من دور العرض في ماليزيا.

وقالت ديزني في بيان "لم يتم حذف أي مشهد من الفيلم من أجل ماليزيا ولن يحدث ذلك."

وردا على سؤال عما إذا كانت ماليزيا ستغير رأيها بشأن حذف المشهد قال عبد الحليم عبد الحميد رئيس مجلس الرقباء "القرار لم يتغير".

وأضاف أن الموزعين المحليين طلبوا مراجعة القرار. ومن المتوقع أن يجتمع مجلس الرقباء يوم الثلاثاء.

وبدأ عرض الفيلم في سنغافورة المجاورة يوم الخميس مع ملحوظة للآباء بأن الفيلم يحتوي على مشاهد ربما لا تناسب الأطفال. ويبدأ العرض الأول للفيلم في دول أخرى خلال الأيام القليلة المقبلة.

وفي إندونيسيا وهي أكبر دولة مسلمة في العالم من حيث عدد السكان يبدأ عرض الفيلم يوم الجمعة بدون أي حذف لكن لمن هم فوق 13 سنة.

وشنت بعض الجماعات الإرهابية في إندونيسيا احتجاجات ضد وسائل الترفيه الغربية في الماضي مما أدى إلى إلغاء حفل لمغنية البوب الأمريكية ليدي جاجا عام 2012.

كما يبدأ عرض الفيلم في الصين والهند يوم الجمعة. وسيتم عرضه في الهند مع ملحوظة للآباء بأن الفيلم يحتوي على مشاهد ربما لا تناسب الأطفال دون الثانية عشرة.

وأثار ظهور شخصية مثلية في الفيلم دعوات للمقاطعة من بعض الجماعات المحافظة في أرجاء العالم.

وقال واعظ إنجيلي في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي إن الفيلم يحاول الترويج للمثلية الجنسية وثنائية الجنس بين الأطفال.

التعليقات