فى ذكرى رحيل مرسي جميل عزيز.. مصطفى الجندي يكتب: "فكهانى" الكلمة

 

رغم الـ 1000 قصيدة اللي كتبهم، ورغم أنه كتب لمعظم العظماء من المغنين، إلا أنه أصر أن القصيدة رقم 1001 تكون لكوكب الشرق أم كلثوم … تحت عنوان " ألف ليلة وليلة ".

اللي يركز في الأغنية دي يكتشف إنها هي الفصل الأخير من مسرحية شعرية من ثلاثة فصول، كُتبت مخصوص للست بعد "سيرة الحب" و "فات الميعاد".

عظمة على عظمة يا ست

أُطلق عليه لقب  الجواهرجى ، وده بسبب قدرته في  انه يحول الحروف لذهب تزين  أذهان الملايين وتشغل قلوب لعشرات السنين، مثال على كده  لما يستخدم لفظ دارج بين أهل القرى "براوة عليك" وحوله لمطلع واحدة من أعظم أغاني نجاة  "أما براوة"، وبالمناسبة كلمة براوة هو التحويل المصري لكلمة  bravo

اما براوة

الشاعر الوحيد اللي مهما يكرر الكلام، الكلام له معنى مختلف، والأجمل انك تنسجم مع كل كلمة زى ما قنديل قال مثلا

وأعاتبك ليه وانا بحبك

وأقولك إيه وانا بحبك

وفى قصة التكرار دى تحديدا عبد الحليم ليه كميه أغانى رهيبة معاه

زى قولوله قولوله قولوله ..  قولوله قولوله الحقيقة

أو بتلوموني ليه .. بتلوموني ليه

وفى كل مرة تسمع بتبقى عايز تسمع بيقولو له ايه وتلومه ليه

بتلوموني ليه

 مرسى جميل عزيز عرف يخلي كلامه لكل الناس، كل طبقات المجتمع تقدر تسمعه عادى وفى أى وقت

مثلا ممكن تستغرب لو لقيت سواق مشغل روك او هيب هوب، لكن عادى جدا لما تكون واقف في إشارة وتلاقي سواق الميكروباص مشغل ياحلو صبح، والعربية المرسيدس مشغله ياما القمر على الباب

كونه شاعر شاطر ده شئ مفيش خلاف عليه، لكن إنه يعرف يوصف حياته ونشأته في شطر واحد "اه يا زمان العبر … سوق الحلاوة جبر" من أغنيه طيب يا صبر طيب ..هي دي بقى العبقرية

وده يرجع  لان ابوه كان تاجر فاكهة في الزقازيق  وعنده اسطبل  مليان حناطير، في جو مشابه تماماً للمشهد العبقري الذي جسده الراحل عبدالمنعم مدبولي

من فيلم مولد يا دنيا

 

جميل عزيز كشاعر لم يكن من الشعراء الذين تميز أعمالهم بالسهولة، كان تلقائي ومتنوع في كل كتاباته، لدرجة دفعت نزار قبانى -اللى جاى من سوريا بوديانها وخضارها- انه ينزل مصر بعد وفاة جميل عزيز علشان يشوف البيت اللى طلع منه القصائد المختلفة،  زي  الف ليلة وليلة و طيب يا صبر طيب و المصري الوحيد اللى كتب لفيروز قصيدة"سوف أحيا"، كان متخيل انه هيلاقى جناين وأماكن ملهمة لكن لقى نفسه في شارع "الشمس باشا" في حي "الإشارة" مدينة "الزقازيق"

سوف أحيا ..فيروز

 

تلقائية جميل عزيز يمكن دى كانت أكتر ما مميزه زي ما حكى عنه الموسيقار محمود الشريف، لما كانوا مجتمعين فى معدية بياع توم بينادى "توم الخزين يا توم"

 فقام كاتب فى وقتها " توب الفرح يا توب … مغزول من الفرحه"

أحلام المصرية .. توب الفرح

مشهد تانى للتلقائية بتاعته، لما  كان المخرج عاطف سالم بيقوله "عايز غنوة فيها ضحك ولعب"، فأجاب بمنتهى التلقائية "وجد وحب"

ضحك ولعب وجد وحب

المبهر شخصيا ليا استخدامه لألفاظ مش دارجة أساساً، او يمكن كانت دارجة لدرجة انها متنفعش تتقال في غنوة

يعنى يظل سؤالي الدائم هو ازاي عرف يقنع أم كلثوم تختم كوبيلة أغنية ب "مش عارف ايه"

"ياللى ظلمتوا الحب.. وقولتوا  وعِدْتو عليه.. قلتوا عليه مش عارف إيه"

ياللي ظلمتوا الحب

 

وختاماً يكفى ما قدمه لنا مرسي جميل عزيز ما قدمه لنا في صورة ابتهال في 6 كلمات لخص بيهم مفهوم الدنيا

"الله محبة .. الخير محبة.. النور محبة"

التعليقات