فنانة تونسية تمتنع عن الغناء في مهرجان برلين رفضًا للتطبيع مع دولة الاحتلال

 

أعلنت الفنانة التونسية الشابة آمال مثلوثي، انسحابها من الغناء في مهرجان برلين الدولي وذلك بعد علمها بأن السفارة الإسرائيلية ترعى هذا المهرجان، وهي واحدة من الفنانات اللاتي يرفضن التطبيع مع دولة الاحتلال إسرائيل.

وأوضحت آمال، عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" ذلك، وكتبت "أعزائي جميعاً، كنت متشوقة جداً للغناء في هذا الشهر في مدينة برلين الألمانية، لكنني اكتشفت بأن المهرجان هو برعاية السفارة الإسرائيلية في ألمانيا، وحيث أنني بت أعلم هذا الأمر فإنني أعلن انسحابي من المهرجان وعدم المشاركة".

وأضافت آمال "لقد كنت خارجاً لعدة أيام بعد عرضي الأخير في قرطاج وللتو علمت بالأمر، لذلك أنا أشكركم على حسن صبركم معي، حين وافقت على المشاركة في مهرجان برلين بعنوان "بوب كولتور" لم يكن لدي أدنى فكرة عن رعاة المهرجان لذلك أشكر المتابعين الذين لفتوا انتباهي إلى هذه الحقيقة وأعتذر للمعجبين بي، فأنا كنت أتمنى لقاءهم في العاصمة برلين، وأتمنى لقاءكم في العاصمة الكبرى في مناسبة أخرى".

 

وختمت كلامها قائلة "ولأن الأمور أكثر تعقيداً في فلسطين وخارجها فليس بيدنا حيلة سوى أن نتضامن ونتعاطف معهم، وذلك لأن الفنان يجب أن يكون صادقاً ومخلصاً."

 

التعليقات