تايلور سويفت خلال شهادتها في قضية التحرش بها: "مولر" وضع يده أسفل تنورتي وأمسك مؤخرتي.. والقاضي يرفض دعوى مضادة

 

أدلت النجمة الأمريكية تايلور سويفت بشهادتها في قضية التحرش بها، ضد منسق الموسيقى "الدي جيه" ديفيد مويلر خلال حفلا غنائيا لها عام 2013، وأكدت "سويفت" خلال في شهادتها أنها تعرضت لتحرش واضح وصريح حيث قام برفع تنورتها ولمس مؤخرتها.

كما رفض القاضي أمس دعوى مضادة من مولر اتهم فيها تايلور بالتسبب في فضله ظلمًا من العمل، وهو ما تبعه انهمار دموع الفرح من عيني سويفت،وفقًا لوكالة رويترز، وعانقت أفراد فريقها القانوني وأفراد أسرتها.

ونفت تايلور، الحائزة على جائزة جرامي وصاحبة الأغاني الناجحة مثل (فيرليس) و(آي نيو يو وير ترابل)، الأخبار التي تم تداولها بأنها سوف تتنازل عن القضية موضحة أنها ستسير فيها للنهاية حتى تحصل على حقوقها ويكون عبر للمتحرشين.

وأكدت تايلور، عندما سألها محامي المتهم بالتحرش بها عن سبب عدم تدخل الحرس الخاص بها لمنعه من ذلك، أكدت أنها لم تشك في الأمر خاصة وأنه كان يتلقط معها الصورة برفقة صديقته.

بينما نفي مولر، الاتهام الموجه اليه، بعد أدائه القسم أمام المحكمة واتهم سويفت باختلاق الأمر والضغط على راديو (كيه.واي.جي.أو-إف.إم) لفصله موضحا  إنه ربما حدث احتكاك دون عمد بسويفت، ربما جعله يمس ذراعها أو جذعها.

ومرت ستة أيام من المحاكمة التي شهدت إدلاء سويفت (27 عاما) بشهادتها وقولها إن مولر (55 عاما) دس يده تحت ثوبها وأمسك بمؤخرتها قبل حفل لها عام 2013. 

التعليقات