فى ذكرى وفاته السادسة.. مايكل جاكسون أول شخصية تدخل موسوعة جينيس 21 مرة

ملك البوب كان أقرب لحياة العزلة والابتعاد عن الناس
أول شخصية في العالم تفوز بـ8 جوائز خلال عام واحد
 اتُهم بالتحرش بالأطفال وتمت ملاحقته قضائيًا
 
طاردته شائعات حول اعتناقه الإسلام.. ولكن لم يتم تأكيد صحتها
صاحب أكثر الألبومات الغنائية مبيعًا على مستوى العالم
فنان وصل للعالمية قبل أن يُكمل عامه العشرين، قدم مساهمات لا نظير لها في مجالات الموسيقى والرقص والموضة، عاش حياته تحت الأضواء، كل هذا جعل منه جزء من الثقافة الشعبية العالمية، إنه "مايكل جاكسون" أو "ملك البوب" كما يلقبه محبوه.
 
وُلد مايكل جاكسون عام 1985لعائلة لعائلة أمريكية من أصول أفريقية تنتمى للطبقة المتوسطة، وظهرت موهبته الغنائية مبكرًا مما دفع والده لإشراكه وأخوته كفرقة داخل شركة غنائية، واشتهر من خلال عضويته فى فريق "جاكسون 5" الذى حقق ناجحًا باهرًا منذ انطلاقه.
 
كان "جاكسون" يميل للعزلة وأُرجع ذلك لمعاناته فى طفولته من قسوة أبيه وسوء فهم أمه له، وانفصل عن فرقته الشهيرة فى عامه الـ 13، ليبدأ مشواره الغنائى منفرداً الذى توج  بحصوله على لقب ملك البوب عام 1979 بفضل ألبوماته التى حققت نجاحا غير مسبوق و وذيوع صيته فى العالم أجمع وضخامة عدد معجبيه
وفي عام 1985، كتب "جاكسون" بالإشتراك مع "ليونيل ريتشي" أغنية ""We Are the World التي غناها 44 فنانًا، منهم ستيفي وندر، وديانا روس، وسيندي لوبر، وتم بيع سبعة ملايين نسخة من الأغنية في الولايات المتحدة، وقد وجهت أرباحها لمساعدة جوعى إفريقيا.
 
يعتبر "جاكسون" أول شخصية في العالم تفوز بـ8 جوائز خلال عام واحد وكان ذلك عام 1984، حصل ضمنهم على جوائز "الجرامي" التي تقدمها الأكاديمية الوطنية لتسجيل الفنون والعلوم بالولايات المتحدة الأمريكية، كما يعتبر أول شخصية على الإطلاق تدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية 21 مرة.
"جاكسون" صاحب أكثر الألبومات الغنائية مبيعًا على مستوى العالم، حتي أن ألبوم "thriller" الصادر عام 1982 تخطى حاجز 113 نسخة، بل تم بيع ما يزيد عن 750 مليون نسخة من ألبوماته، أي أكثر من ضعف سكان العالم العربي.
 
 تزوج جاكسون عام 1994، من  "ليزا ماري" ابنة الفنان نجم الروك "إلفيس بريسلي"، وانفصلا بعد عام 18 شهر فقط، وأنجب منها ثلاثة أبناء هم "باريس، ومايكل الأول، ومايكل الثاني".
وفى مطلع تسعينيات القرن الماضى، طاردته الفضائح الجنسية، حيث أُقيمت ضده دعاوى قضائية أُتهم فيها  بالتورط في التحرش بالأطفال، لكنه نفى ذلك وتمت تسوية القضية خارج المحكمة لتعود ملاحقته مرة أخرى عام 2003 على خلفية قضية تحرش جنسي بأحد الأطفال، لكنه بُرئ منها في 2005 بعد محاكمة طويلة ومثيرة حظيت بمتابعة إعلامية واسعة.
 
في يوم 25 يونيو 2009، صُعق العالم بخبر ملك البوب "مايكل جاكسون" حيث توفي نتيجة جرعة زائدة من عقار "بروبوفول" نُقل على أثره إلى المستشفى وهناك فارق الحياة عن عمر يناهز 50 عامًا.
 
وهز خبر وفاة "جاكسون" الشبكة العنكبوتيه حول العالم، حيث توقف محرك البحث "جوجل" عن العمل لدقائق بسبب كثرة عمليات البحث، من قبل المحبين له حول العالم للتأكد من صحة الخبر.
و سجلت مؤسسة "ويكيبيديا"  ما يقارب من مليون زائر خلال الساعة  الأولي لوفاته، كما أن الكثير من المواقع المتخصصة في أخبار النجوم، ومواقع التواصل الأجتماعي مثل "فيس بوك" أصيبت بالشلل الكامل بسبب الإزدحام الشديد لمتابعة الأخبار.
 
التعليقات