غربلة| سحر عبد القوي تكتب: لست حر

عزيزي الرجل
أنت لست حر 
فالمجتمع سيسكت عن انحرافاتك وتظن أنك حر 
وسيسكت عن نزواتك وتتصور أنك حر 
وسيسمح لك بالتدخين علنا وشرب الحشيش والسٌّكر علنا ولن يوصمك وستظن أنك حر

لكنك ستتزوج برأي أهلك... وتدرك حينها أنك لست حر 
وستتدخل عائلتك في اختيار شريك حياتك وكأنهم سيضاجعوها ويعاشروها معك وستدرك أنك لست حر 
وقد يرفضون زواجك من الفتاة التي اخترتها وستتأكد حينها أنك لست حر

وحين تسيء اختيار الزوجة وتدرك أنك وقعت في الفخ 
سيؤيدك المجتمع اذا ضربتها وستظن أنك حر 
وسيؤيدك اذا هجرتها وقد تتخيل انك حر 
وسيؤيدك اذا اقمت علاقة خارج اطار الزواج كمسكن لاوجاعك الذكورية ولن يصموك بالعار ابدا وستظن انك حر

لكنهم سيتدخلون حال رغبتك في تطليق زوجتك...سيتدخلون في حياتك من كل حدب وصوب وستجد حياتك اصبحت مشاع ومشاكلك على السنة العائلة والاصدقاء وكلهم فجأة يريدونك اكمال حياتك مع زوجة جحيمية ...ليس لأنهم يخافون على اسرتك من التشتت أو التشرذم...لا ياعزيزي بل لأنهم يريدونك أن تستفيق وتدرك أنك لست حرا

استيقظ ياهذا انت لست حر...ماذا تريد ان تتحرر وتعيش حياة سعيدة...عيش مثلنا...كلنا تعساء ونعيش مع زوجاتنا مثل الاخوات المتنافرين اشمعنة انت على راسك ريشة يعني.؟؟ 
وقد يحاولون اقناعك ان تبقيها على زمتك وتمرح وسيقنعونك انك حر 
وسيهمسون بجواز اذنك تزوج الثانية والثالثة فهذا حقك ولكن لا تطلق ليقنعوك انك حر 
لكنهم يريدونك سجين خطأك ابدا ....ولن يفصحون لك بأنك بالفعل لست حر

ستحب فتاتك وتطلب يدها وبدلا من أن تتحدث معها ستجد ان اهلك يتحدثون مع اهلها ...وتتحول العلاقة الخاصة لمشاع...وقد تفسد الزيجة لان الاهل اختلفوا على سجادة او جهاز تلفزيون ويقنعوك انه النصيب...هو ليس النصيب ...بل لانك وهي لستما احرار....

المجتمع يقنع الجميع رجالا ونساء انهم ليسوا احرار حتي لو اختاروا شركاؤهم اختيارا مبنيا على العاطفة والعقل بعيدا عن اختيار العائلات لاولادهم...ها اخترت يا حلو...لدينا نظام سيفسد اختياركم...لانكم ببساطة لستم احرار ابدا

تحرر ايها الرجل .... تحرر واتخذ قرارات حياتك بنفسك...تحرر ماديا وعقلانيا كيلا ترضخ للمجتمع...كي لا تٌكبت وتهشم نفسيتك وتمارس كبتك على الحلقة الاضعف..على اختك وزوجتك ...تحرر لاننا اكتفينا من التشوهات...

 

++ غربلة مبادرة هدفها التشجيع على الكتابة في نقد ما يعتبره العقل الجمعي العربي قواعد ثابتة بينما تجاوزها الواقع والزمن والتطور من وجهة نظر الكاتبة أو الكاتب..

شكرا لكل من ساهمن وساهموا معنا في الغربلة.. ويمكن للمهتمات والمهتمين من كل الدنيا المشاركة بكتاباتهم وإرسالها مصحوبة بصورة شخصية على بريد إلكتروني [email protected] 

 

التعليقات