غربلة| هشام فتحي يكتب: البحث عن اسم لمصر

 

أظن أنه كان للإنقطاع الحضاري لغة وثقافة ودينا بين المصريين وأجدادهم الأقدمين السبب الرئيس في حيرة بعض الباحثين في سعيهم للبحث عن إسم لمنطقتنا الجغرافية التي تسمى ( مصر ) ، فهل كانت التسمية ( مصر ) تسمية حقيقية لهذه الأرض ولهذا الشعب الساكن على ضفتي النهر منذ آلاف السنين ؟ أم أن التسمية مجرد صدى عقدي للميراث العبراني الذي أرخ منفردا للمنطقة شرق المتوسط وجنوبه منذ آلاف السنين وحدد لها تواريخها وصهر أديانها في إرثه المسيحاني والإسلامي ؟ .                                                                                                                                                                                                                                                                                                                       تقول موسوعة ويكيبيديا أن أصل تسمية ( مصر ) تعود إلى ( مصراييم ) إبن حام إبن نوح ، لقد حدد العبرانيون ( اليهود ) لويكيبيديا ذات التقسيم العتيق ، هؤلاء الأبناء الثلاثة الذين نجوا مع أبيهم نوح من الطوفان وبدأوا أنساب العالم .  يذكر سفر التكوين أصحاح 9 " وكان بنو نوح الذين خرجوا من الفلك ساما وحاما ويافث ، هؤلاء الثلاثة هم بنو نوح ، ومن هؤلاء تشعبت كل الأرض " . لقد حدد كاتب التوراة أنساب العالم وتفرد به في ظل هزيمة ( المصريين ) الحضارية وانقطاعهم عن أصولهم اللغوية والثقافية ، وتسترسل التوراة بالإصحاح العاشر من سفر التكوين محددة النسب المصري من حام " وبنو حام كوش ومصرايم وقوط وكنعان " ، بل حددت أسماء ابناء مصرايم وهم " لوديم وعناميم ولهابيم ونفتوحيم " بذات الإصحاح ، ولتلاحظ معي أيها القارىء الكريم أنها أسماء عبرية تنتهي بصيغة الجمع ( يم ) أو ( ييم ) .                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                        ولقد تلقف العرب إرثهم العبراني فيما يخص الإسم ، إسم ( مصر ) ، فلقد تذكر ويكيبيديا عن أبي القاسم عبد الرحمان إبن عبدالله إبن عبد الحكم في كتابه " فتوح مصر وأخبارها " عن عبدالله إبن عباس " أن مصرايم قام يسعى إلى نوح وقال ياجدي اجعل لي دعوه من دعائك .. ( فدعا له ) اللهم إنه قد أجاب دعوتي فبارك فيه وفي ذريته وأسكنه الأرض المباركة التي هي أم البلاد وغوث العباد والتي نهرها أفضل أنهار الدنيا واجعل فيها أفضل البركات وسخر له ولولده الأرض وذللها لهم وقوهم عليها " .                                                                                                                                                                                                                                                                                                                لكن السؤال الآن أحقا كان ( المصريون ) يسمون بلادهم ( مصر ) ؟ ومامعنى لفظة ( مصرايم ) التوراتية ؟ ثم مامعناها بالقاموس العربي ؟ ولماذا تم تنكيرها في العربية بلاتعريف بالألف واللام ؟ . نعلم أن المصريين القدماء أطلقوا إسم " كيميت " على أرضهم أي " الارض الخصيبة السوداء " ، وتجد نفس المعنى لمصرايم في الويكيبيديا وهو البلدان أو الأراضي ، وبالقاموس العربي ( المصباح المنير ) تجد معنى كلمة مصر بأنها مدينة معروفة والمصر كل كورة يقسم فيها الفىء والصدقات .                                                                                                                                                                                                                                              من الواضح لي أن تسمية مصر هي رجع الصدى للنعت التوراتي للبلاد ، فهل لم يكن لهذه البلاد إسم قبل دخول مصرايم إبن نوح إليها سيما وأن نيلها غوث للعالمين حسب صاحب كتاب " فتوح مصر واخبارها " ؟ وإذا قيل أن يهوه / الله قد دمر العالم بالطوفان ولقد دخل مصرايم البلاد خالية من الناس ، لكننا نستطيع تخطئة هذا الرأي بسهولة ، إذ أننا لا نجد أن القرآن الكريم يعطينا انطباعا بعالمية هذا الطوفان بل يثبت محليته بنسبته لقوم نوح وحدهم فيقول في سورة نوح " إنا أرسلنا نوحا إلى قومه أن أنذر قومك من قبل أن يأتيهم عذاب أليم ( الطوفان ) " ، وهذا معلوم يقينا بحسب السرد الإسلامي الذي لايؤمن بعالمية أية دعوة دينية قبل دعوة النبي محمد عليه السلام . نعلم أن الجيش العربي الذي غزا البلاد في عهد الخليفة عمر ابن الخطاب قد وصف اهلها ب" القبط " ولم يقل المصريين ، كانت كلمة " قبط " تدل على أهل هذه الأرض السوداء " كيميت " من قبل أن يغزوها العرب ، وتستمد كلمة " قبطي " جذورها - حسب الويكيبيديا - من كلمة " حاكبتاح " الهيروغليفية والتي أصبحت " هاكبتاه " خلال العصر الإغريقي حيث صاغه الإغريق بمايلائم الحروف اليونانية باستبدال الهاء بالألف وإضافة الواو والسين فأصبح المصطلح " إيجيبتوس " وساد هذا المصطلح لوصف مصر وسكانها حتى الآن . الملاحظ هنا أن الغازي الأجنبي هو الذي يطلق على البلاد أسماءها ، فالعبراني اسماها ( مصرايم ) وذكرها في نصوصه المقدسة بإسم مصر ، وتلاه العربي بنفس النعت دون زيادة او نقصان ، وجاء اليوناني  ليسمها حسب أبجديته ، ومن العجيب تنكير ( مصر ) بالقاموس العربي دون تعريفها بالألف واللام ، أفيكون ذلك متماهيا مع كراهية العبراني القديم لأرضنا الحبيبة التي لم ينعم فيها بالإستقرار فهرب منها مرغما شرقا لبلاد الكنعانيين حسب كتابه المقدس ؟ إن لفظة ( مصر ) لفظة لاتعني - عربيا - سوى ( بلد / مدينة / أرض ) ، فأي بلد وأي مدينة وأي أرض ؟  أفلا يكون تنكير لفظة ( مصر ) أمرا مقصودا وله دلالاته ؟                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                      لكن السؤال متى تم القضاء على اللغة القديمة التي كان ينطقها أجدادنا الأول ويعرفون اسم بلادهم كما يعرفون أبناءهم ؟ كان ينطقون الديموطيقية والهيراطيقية ويكتبون بالهيروغليفية ذات النقش المقدس ، متى تم القضاء على لغتنا القديمة ؟ وفي الإجابة على هذا السؤال يقول أنطون ذكري  عالم اللغات القبطي في كتابه المعروف " اللغة المصرية القديمة " - بحسب ويكيبيديا - " أنه في سنة 389 ميلادية حرم الإمبراطور ثيودوس  الديانة المصرية الوثنية وأغلقت الهياكل وأصبحت الديانة الأورثوذكسية هي الديانة الرسمية للحكومة , وبذلك بطلت نهائيا الكتابة الهيروغليفية والديموطيقية واقتبسوا الحروف الهجائية اليونانية وأضافوا لها سبعة حروف من اللغة المصرية بالخط الديموطيقي ، وهكذا كان هذا الخليط الوليد الذي لايوجد له أساس مصري باللغة القبطية ، هذه اللغة التي رفض الشعب استعمالها بشدة في كتاباته الشعبية لشذوذها وشديد بدائيتها وجهلهم بها ، مما ادى لانتشار الأمية " .                                                                                                                                                                                                                                                                                           وياللأسف لقد اجتمع غزاتنا عبرانيين وعربا ورومانا على قصعتنا ، أجهلونا لغتنا ، حتى انسينا إسم بلادنا . " هشام فتحي "                                                                                                                                                                                                                                                                                    

التعليقات