غربلة| عبدو بلحاج يكتب: تل الزعتر


في الآخرة، ستكون لي قمصان وبناطيل وأحذية. ستكون لي مكتبة وكتب وأوراق وأقلام ومسروقات ودولارات وأوروهات وجنيهات ودنانير أغلبية. سيكون هنالك مشمش وفراولة وتفاح وأرجوحة.
ستكون هنالك غرف وأبواب ونوافذ وأشجار من العنب واللوز والنخيل والرمان. سيكون هنالك نهر ملتوي وبطة سمينة وقطة فزعة وديك وعجوز محنية الظهر تهش بعصيتها فوق رأس البراق على ضفة النهر وتدندن لحنا بدويا وتهجي سورة الزلزلة.
سيكون هنالك مسرب للنملات وفضاء واسع للفراشات وقمر متهدل ونجمة للرعاة وفلاة للهاربين وبنك خشبي وكتاب عن العهد القديم ورجل ساذج يحب النصوص القديمة الساذجة .
سيتعارك الرعاة بالعصي وتقفز القطة على البطة وتصعد سمكة السلمون المكافحة إلى أعلى الهضبة وتحفر الفراشة في جوف حبة الرمان لتمتص العسل وتشعر الأرض بدبيب النمل وتهتز التلة وهي تصغي إلى العجوز تدندن ويخشع الجبل الأخشب لسورة الزلزلة ثم يبكي ثم يبتسم ويتداخل عليه الأمر .
سيدخل الشمال في الجنوب ويدخل الأعلى في الأدنى ويدخل السابق في اللاحق و تضم المسافات بعضها وتتكئ البطة السمينة على الأريكة وتضع ساقا فوق ساق . تولع لفافة ثم تضع بيضها فوق أوراق الكتاب القديم مقهقهة .
في الآخرة سأكون وحدي وسأجوس في الجنة ولن يكون هناك إسلاميون وقوميون تقدميون وأغيار شيوعيون وليبيراليون ويمين ووسط ويسار ولن يكون هنالك محللون أمنيون استراتيجيون مثل هذه الأيام .
في الآخرة، أعتقد أني سأرتكب نفس الذنوب التي اقترفتها أصابعي في الدنيا . في الحقيقة هما ذنبان لا أكثر: التذكر وكتابة القصص .
حتى المرأة الجميلة التي إحتجزها الله على وجه القمر بسبب كسرة لم تسلم من الآبقة أصابعي . كانت تمشط كتفيها لتنفض عليها غبار الوحدة السرمدي الفظيع و غموض الغايات .
لست أدري متى ستترهل هذه الأصابع المجنونة كي لا تشيع في هذا الوجود الرذيل مزيدا من الفواحش .
شيء واحد لا أجد له إجابة . في الآخرة هل ستكون هنالك مملكة للنحام الوردي و تلا للزعتر - حرا و مستقلا - ؟؟
عبدو بلحاج - صفاقس - تونس 

 

#غربلة مبادرة هدفها التشجيع على الكتابة في نقد ما يعتبره العقل الجمعي العربي قواعد ثابتة بينما تجاوزها الواقع والزمن والتطور من وجهة نظر الكاتبة أو الكاتب..

شكرا لكل من ساهمن وساهموا معنا في الغربلة.. ويمكن للمهتمات والمهتمين من كل الدنيا المشاركة بكتاباتهم وإرسالها مصحوبة بصورة شخصية على بريد إلكتروني: nelsabagh@gmail.com
 

 

التعليقات